أعلنت شركة غوغل موافقتها على بيع شركة "موتورولا"، المملوكة لها، إلى شركة "لينوفو"، في صفقة تقدر بما يقرب من 3 مليارات دولار أميركي.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة غوغل لاري بيج أن شركته وافقت على بيع "موتورولا" نظير 2.91 مليار أميركي، في خطوة وصفها بأنها لصالح مستخدمي الهواتف الذكية، بحسب البوابة العربية للأخبار التقنية.

وقال بيج، عبر مدونة شركته الرسمية، إن موتورولا ستعمل بشكل أفضل مع لينوفو، وإن انفصالها عن غوغل سيسمح لشركته بالتركيز على تطوير نظام "أندرويد".

وينتظر أن تدفع لينوفو 600 مليون دولار أميركي نقداً لشركة غوغل، إضافة إلى 750 مليون دولار أميركي في صورة أسهم، و1.5 مليار دولار في صورة سند قابل للدفع خلال ثلاث سنوات.

ويعد مبلغ استحواذ لينوفو على موتورولا أقل من المبلغ الذي وافقت غوغل على دفعه أواخر 2011، لشراء شركة تصنيع الهواتف والأجهزة الذكية، والذي بلغ حينها 12.5 مليار دولار أميركي.

وسوف تستفيد غوغل ببراءات الاختراع الخاصة بشركة موتورولا، حيث ستحتفظ بمعظم براءات الاختراع التي امتلكتها عند إتمام الاستحواذ على شركة تصنيع الهواتف والأجهزة الذكية، فيما ستحصل لينوفو على حقوق 2000 براءة اختراع فقط وترخيص بالاطلاع على البراءات المتبقية.

وسوف تستحوذ لينوفو على كامل حقوق علامة "موتورولا" التجارية، إضافة إلى جميع العلامات التجارية التابعة لشركة تصنيع الهواتف، إضافة إلى حقوق إدارة عملية بيع المنتجات الحالية والمستقبلية التي تنتجها الشركة.

وقد ارتفع سهم غوغل بمقدار 2.6% فور تأكيد لاري بيج على بيع موتورولا، حيث كان ينظر المستثمرون إلى شركة تصنيع الهواتف على أنها أحد أسباب الخسائر لشركة غوغل.

يذكر أن شركة لينوفو سوف تعمل خلال الفترة المقبلة على الحصول على الموافقات اللازمة لإتمام الصفقة، حيث لم تحصل صفقة استحواذها على "موتورولا" بعد على أي من الموافقات المطلوبة سواء في الولايات المتحدة الأميركية أو الصين.