أضيف في 1 أكتوبر 2016 الساعة 12:23


490 مليار دولار استثمار المصارف الإسلامية خليجيا


بلغ حجم استثمار المصارف الإسلامية في دول مجلس التعاون الخليجي 490 مليار دولار بما نسبته 38.2% من الأصول المصرفية الإسلامية في العالم نهاية العام 2015، وذلك بحسب المستشار العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي د. خالد الجناحي.


وعن الصيرفة الإسلامية بدول مجلس التعاون الخليجي قال الدكتور الجناحي إن تحديات عدة تواجه تحرير الأصول المالية وتهيئة المناخ لاستثمارها في القطاعات الاقتصادية المختلفة، من أهمها النظرة التقليدية لهذه الأصول التي تتسم بالخشية من الاستثمار، وهذا يتطلب بناء ثقافة اقتصادية إسلامية شاملة توضح آليات الاستثمار الحلال في جميع قطاعات الاقتصاد الوطني، بحسب جريدة الرياض.


وذكر أن هنالك واقعاً متطوراً للتنمية الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي، من حيث مستوى الخدمات المقدمة وجودة التعليم والرعاية الصحية ومستويات الدخل والمعيشة، ولكن المطلوب من المؤسسات الاقتصادية العاملة وخصوصاً الاقتصاد الإسلامي والمصارف الإسلامية، هو تطوير هذه التنمية باستمرار والحفاظ على استدامتها وشموليتها وتكاملها.





ووصف جناحي هذا التطور بأنه لم يأتِ فقط بسبب الثراء الخليجي بالنفط وعائداته، بل كان بسبب الثقافة الإسلامية وقيم العدالة والمساواة والاهتمام الحكومي، وهذه الثقافة أسست لمبادرة "دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي" وإطلاق منظومة اقتصادية متكاملة بقطاعات حقيقية غير وهمية، وأن مهمة المصارف الإسلامية في معالجة قضايا التنمية مهمة مستمرة باستمرار مسيرة التنمية، وواقع الحال اليوم يشير بوضوح إلى أن المستقبل سيحمل دلائل ومؤشرات جديدة على مدى ارتباط الصيرفة والتمويل الإسلامي بمهمات التنمية الشاملة.






 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التأمين على الممتلكات ضد المخاطر

التأمين على الممتلكات

"الإسلامي للتنمية" يعود إلى سوق الصكوك في ماليزيا

شركات التأمين الصحي الأميركية تواجه صعوبات

السعودية تلزم شركات تأمين السيارات بخصم الأسعار

عروض التأمين الصحي في دبي تزدهر بعد القرارات الحكومية الأخيرة

الكويت تتجه لرفع الدعم عن التأمين الصحي للوافدين

المغرب يفتح الباب أمام البنوك الإسلامية

سنغافورة توجه 16اتهام لمدير بنك فالكون في فضيحة صندوق ماليزيا للأستثمار

بنك المغرب: ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو وانخفاضها مقابل الدولار